أ.ورقلة

أ.حاسي مسعود

ش.سيدي بوعزيز

إ.الخنق

ن.إيليزي

ش.جامعة

و.ورقلة

ن.المقارين

و.مقر

أ.سيدي مهدي

أ.المقرن

إ.ورقلة
بيـــــــان مكتــــــــب الرابطــــــة
نشر يوم: 2018/05/13 على الساعة 16:48

       بمناسبة انتهاء مختلف بطولات القسم الجهوي الأول والثاني للرابطة الجهوية لكرة القدم ورقلة بجميع أصنافها ولاسيما كرة القدم النسوية وداخل القاعة.

فموسم 2017-2018 شهد سير حسن في جميع الأطوار من بطولة وكأس لمختلف الأصناف وهذا راجع للوعي الذي تتصف به أغلبية نوادي المنطقة الشيء الذي ساعدنا للوصول إلى المبتغى المطلوب.

وعلى إثر نتائج الترتيب النهائي، نهنئ الأبطال لمختلف الأقسام والأصناف، كما نتمنى عودة الفرق النازلة للأقسام الدنيا وإعادة بعثها من جديد.

كذلك الفضل يعود للحكام ولجنة التحكيم الذين سهروا من أجل السير الحسن لمختلف مقابلات الموسم، كما تجدر الإشارة إلى التنسيق الجيد بين الرابطة الجهوية ومديريات الشباب والرياضة والمصالح الرياضية التابعة لها، وكذا السلطات العسكرية من أمن ودرك وطني وأعوان الحماية المدنية.

كما لا ننسى الجهد المبذول من طرف أنصار وجماهير النوادي التي ساندت فرقها لآخر رمق من البطولة، والفكر الحضاري الرياضي البارز، وبهذا نطالب ونؤكد على هيكلة لجان الأنصار بغية الوصول لأعلى مراتب الرقي والوعي الثقافي الرياضي.

إلا أنه توجد صعوبات ومشاكل عرقلت المشروع الرياضي المبرمج لهذه الفترة أهمها هاجس مشكل الملاعب إما بنقصها أو عدم تأهيلها لاحتضان المنافسات الرياضية، ومن هذا نطلب من جميع السلطات المحلية مد يد العون والإسراع في إيجاد حلول حقيقية وليست ترقيعية للملاعب التي بإمكانها أن تساير البطولة وتمنح الراحة للجمهور الرياضي المتعطش لحضور مباريات كرة القدم وذلك تحت إشراف لجان التأهيل الولائية.

وفي الأخير طالب أعضاء مكتب الرابطة الاتحاد الجزائري لكرة القدم بتفعيل مشروع القسم الثاني هواة الخاص بمطقتنا حسب ما أسفرت عليه نتائج الملتقى الوطني لترقية وتطوير كرة القدم كما يطالب بالتدخل السلطات العليا للبلاد لتفعيل عملية الدعم المالي للفرق الرياضية من طرف الشركات العاملة في المنطقة مهما كان تخصصها بالمساهمة المالية من أجل ضمان ديمومة تسيير فرقنا الرياضية، متمنين التحضر الجيد للمنتخب الوطني والدخول بقوة في المنافسات الرسمية مستقبلا، وإعادة بريقه من جديد.

 

    جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2018 الرابطة الجهوية لكرة القدم - ورقلة.