ر.ش.ق.سيدي ساعد

أ.ر.ورقلة

إ.الحمادين

و.المغير

إ.الخنق

م.موفلون

ش.قصر الحيران

ن.بوغفالة

أ.الوادي

و.مقر

ن.إيليزي

ش.ب.ع.صالح
كلمة السيد علي باعمر رئيس الرابطة بمناسبة إعادة الثقة في شخصه
نشر يوم: 2021/01/20 على الساعة 21:00

أتقدم بجزيل شكري وعرفاني إلى أولئك الذين جددوا ثقتهم في شخصي ، وأخص بالذكر هنا الجمهور الرياضي العريض، هذا الأخير الذي عبر عن نيته الصادقة من خلال الجمعية العامة الانتخابية بتاريخ 07 جانفي 2021 حيث عبر على أنه لا يزال راغبا في مواصلة الدرب تحت إدارتي وهذا إن دل فإنما يدل على أن الجهود المبذولة طيلة سنوات قد خلت والتي لا تزال متواصلة إلى وقتنا الراهن، هي جهود مقبولة لم تذهب سدى بل أتت أكلها وهو الأمر الذي لم يكن بالهين.

ونحن نرى بأن المسيرة لم تنتهي بعد ذلك لأننا ما نزال نطمح إلى تحقيق المزيد من النتائج التي من شأنها السماح لنا ببلوغ أسمى المراتب على المستوى الوطني، وبالتالي فإن تزكيتي لرئاسة الرابطة تعد بالنسبة لي بمثابة شهادة أعتز بها وفرصة تزيدني حماسا للاستمرار لتكملة البناء الذي أنهه بعد، وبالتالي الوصول بكم إلى مستقبل واعد بإذن الله تعالى، آمل أن تتحقق خلاله عديد النجاحات على كافة الأصعدة كما أني أتعهد أمام الله عز وجل ثم أمامكم بأن لا أدخر جهدا في سبيل جباية كل منفعة تعود بالخير على المنطقة، فغيرتي تحمسني دائما للعمل بأقصى جهد بغية حماية مكتسباتنا التي تم إحرازها وسأسهر على تأطيرها وتطويرها أكثر فأكثر، وهو الأمر الذي يتطلب منا جميعا وضع اليد في اليد أي يجب أن تتظافر الجهود فيما بيننا ونعمل من اليوم فصاعدا على إيصال صوتنا إلى كل من تهمه مصلحة منطقتنا فقد آن الأوان أن تمد يد العون من قبل الجهات الوصية، ذلك لأن جهتنا هاته لم تبق على سابق عهدها بل عرفت ازدهارا وتقدما مع مر الزمن.

وعليه فإن بلوغ مراتب أعلى وتحقيق مكاسب أخرى يستدعي على القائمين وكل المسؤولين على تسيير شؤون المنطقة توفير الدعمين المعنوي والمادي للأندية المتقدمة في المراتب في شتى الأقسام، وهو ما نتعهد بالمطالبة به لأننا مقتنعون بأن ذلك حق بات من الواجب المطالبة به والاستنفاع به وهو أمر محفز من شأنه تشجيع الجماهير الرياضية على زيادة بذل الجهد بغية الارتقاء إلى مصاف المناطق الأخرى من البلاد.

فمنطقتنا جزء لا يتجزأ من هذا الوطن المترامي الأطراف ألا وهو الجزائر الحبيبة وبالتالي يحق لنا بلوغ أعلى المراتب والدرجات كما بلغها غيرنا، ذلك لأن لدينا من الطاقات الشبانية ما لها يستهان بها في مختلف الأصناف والفئات العمرية، هذه الطاقات التي إن لقت الاهتمام والدعم فإنها ستعطي الكثير حتى تصبح ندا لغيرها ممن سبقوها.

وفي الختام لا يسعني سوى أن أتمنى النجاح لجميع الأندية التي تنتمي لنا سواء الناشطة على المستوى الجهوي أو المستويات الأعلى، داعيا المولى تعالى أن يوفقنا ويوفق الجميع إلى إحراز المزيد من النتائج مع تمنياتي لبداية موسم رياضي مكلل بالنجاح، والتوفيق في إطار الروح الرياضية.

تحياتنا الرياضية أخوكم علي باعمر.

    جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2021 الرابطة الجهوية لكرة القدم - ورقلة.